الأربعاء. أغسطس 17th, 2022
 على الجزائرية التي تدعي فيروز بالسجن 10 سنوات.
وقد تم القبض علي المتهمين فى أكتوبر 2008 بعد العثور على قرص مضغوطة يتضمن صورا التقطت بداخل المنطقة الصناعية لارزيو بوهران .
وقد دخل المصري محمد إبراهيم الجزائر فى يوليو من نفس العام للعمل كغواص لدي شركة ” سب سي بتروليو سرفيس” المتخصصة فى إشغال تحت البحر لحساب شركة النقط الجزائرية سوناطراك .
وقالت السلطات الجزائرية أن الصور الملتقطة لمناطق ممنوعة من التصوير بسبب طابعها الاستراتيجي وانه ثبت ان المتهم قبض مقابلها الف يورو وهدايا ثمينة .
ودافع المتهم عن نفسه بان هذه الصور كانت موجهة لتعريف نفسه لعشيقته الجزائرية .
وقد نشرت تقارير صحفية لتطرح الكثير من الأسئلة التي لم يجيب عنها احد خلال المحاكمة مثل لأي دولة يعمل هذا الجاسوس وما هى القيمة الحقيقية للصور محل الاتهام .
 

By Akram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.